ديسمبر 182015
 

و بعد الرحيل بـ وخزة حنين

و بعد ان هامـ على وجههـ يبحث عن البديل

عاد إلى الـ مدينة ..يسكبهـ الدمع آيات ندمـ العليل

لا شئ يُعادلها .. يُمااثلها ..بات السائل و قد كان الضنين

عجيبة تصاريف القدر حين تتبدل الأماكن

و يُمسي القاتل بـ بخنجرهـِ..قـتيل ..!

هـ م ـس

 Posted by at 2:54 م

 Leave a Reply

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

(required)

(required)