فبراير 022016
 

!

انُسَالَت عَلَى وَجَنَات الْأَمِيْرَة دَمْعَة

أَحْيَت لَوْعَة و اغْرَقْت صــبوة

ثُمـ رُفِعَت كْفُوفْهَا تُحْجَب عَن اذَانُهَا صُرَاخ صَمْتُهـ

سِنُوْن ..شُهُور .. و رُبَّمَا كان لـ لَحْظَة

انْسَلَّت الَى سمعها آناتهـ ذَات صُدْفَـة

سُمِعَتـ نَبْضِهـ ..صَمْتِهـ يُرَدِّدَان

سَئِمْت .. سَئِمْت ..

سَئِمْت قُيُوْد الْأَمَان الَّتِى تُثْبِت اجنِحَتَّى ارْضَا..

سَئِمْت دَفَء يَجْعَلْنِي أَتُوُق إِلَى الْأَسْر أَكْثَر…

سَئِمْت الْحُبُوْر .. و الْقَلْب الطُّهُوْر ..

و تِلْكـ الْبَسْمَة الَّتِي تَسْطِع بِهَا شَمْسَا

و تُرَاوِد الْقَمَر عَن ضِيَاهـ فـ يَنْصَاع رُغْمَا

سَئِمْت ان يُحْيِل الْغَرَامـ اجْنِحْتِي لـ جَدَائِل

أَن يَمْنَعَنِّي أَسَرَّهَا ان اهَاجَر .. أُسَافِر

بعيداً بعيداً عن غرقي بها

سَئِمْت الْحَنَان الَّذِي يُدَثِّرَنِي شِتَاءا

سَئِمْت الْجِنَان الَّتِي مَنَحْتَنِي نَقَاءُهَا و شَذَاهَا

كَرِهَت ثَغْرِهَا الَّفْتـّان

و عُيُوْن مِن زَبَرْجَد الْجـان

ســئِمْت الْجَنَّة .. كَرِهَت الَنـوَر

أُرِيــد أَن أَخْتَرِق ذَاكـ الْسُّوْر

أَن أَفْتَح صَدْرِي لِلْعَرَاء .. لِلْظّمِئ ..لِلْمَجْهُوْل

آَدَمـ أَنَا يَا أُخَر حـــوَاء

مَا خـُلقت لْأَعمــر الْجَنَّة .. و مَا كَان مَكَانِي سَمَاء

ثُمـ مُدَّت رَجْفَة فِي طَرْفِهَا يَدَهَا ..

و شَرَعْت أَبْوَاب قفصهـ ” قلبها”..

و قَبْلّت

كُفُوْفِهـ ,,

جُفُوْنَهـ ,,

جَبِيْنُهـ ..قَبْل ..

أَن تُمْنَح الْمَجْهُوْل رُوْحُهَا مَعَ السنونو

و حين حَــلّـق لِلْأَدْنَى ..

……….ـ سَقَط لِلْأَعْلَى

تِلْكـ كَانَت قِصَّة دَمْعَة أَسَيْرَة

أَمْتَدَّت مِن مَسْرَى الْــ رُّوْح كسيرة

إِلَى عودة لـ بَرْزَخ الْأَلَمـ ” مَوْطِنِ الأميرة “

!
!

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 Posted by at 9:56 ص

 Leave a Reply

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

(required)

(required)