ديسمبر 182015
 

يا ســــــادة المدينة

” بَلَغَ السَّيْلُ الزُّبَى “

زيـــوس هذا الزمان

قرر ذات سكرة بـ سلطان

فــناء الرُعــيان

فـ توجهـ لـ وزيرهـ “تاجر البندقية” بـ سؤال

ماذا تراني فاعل بهمـ يا شايلوكـ و وقف ينتظر الجواب

فركـ الخبيث أصابعهـ كمـن يستعد لإلتهامـ وجبتهـ

و قـــال ..امنح صغارهمـ ضمة و بعض طعامـ

وسوس في آذانهمـ كمـ ظلموا و كمـ يُقهرون

و أطلقهمـ على كِبارهمـ في الحقول

و حــلِق فوقهمـ كـ حملٍ وديع

ربِت على كبيرهمـ و هو يضيع

هكذا يموت الأغبياء و يفوز الشياطين

.. قهقهـ زيــوس ..

تغــوّل الأقزامـ ,,أفلح اللِئامـ ..

و خرِبت بلاد الرعاة الكِرام

.,.

نظرة من خلال دمعــة

.

هـ م ـس

 Posted by at 2:31 م

 Leave a Reply

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

(required)

(required)