يناير 012016
 

!
!

ثمة غــُـصة

تختبئ خلف اشتهاءها لـ وصلِهـ

يساومها رحيق همسهـ

و عِطرهـ

و بعض دفء قد أهداهـ ذات ذكرى

تلقاهـُ بقناع رضى

و خلفهـُ ألف عِتابُ أخرس صخبهـ يملأ المدى

لا شئ كما يبدو

العسل مبلل بــ ســُمـ

القلب اعتاد السماح و افتعال النسيان

لكـــــــــــن…..

في كل جرح يفقد قطعة ثمينة منهـ

…لا شرح لا تفسير ..

لا أعذار..أو تبرير

بإمكانهـ تطبيب المرير

كلها تذهب مع الريح

و يبقى السماح …يتدثر بألف آهة و وجع كبير

..!..

.
حان آذان الفِراق الأخير

و اندحر وهم الحب الكبير

فـ ازداد الأسى

و انتصر الـ بين
..
.

هـ م ـس

 Posted by at 2:54 ص

 Leave a Reply

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

(required)

(required)