فبراير 282016
 

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ذات مساء

وجدتني من بين كفيكـ أتسرب

كـ ماء ما وجد فيكـ وعاؤهـ المذهب

مازلتُ ذاكـ الذي ضممتهـ وطن

و عانقني غربة دون وعد بـ أستيطان

في كل يوم أرى فيهـ وجوهاً غير التي

صافحتني بترحاب قلب أُمـ ودفق حنان

و يظل الشيء الثابت

هو ذاكـ الوجع المتربص بي

منذ أمس

ذات أفول شمس

ظننتهـ وطن لا يضن بضمة احتواء

وحين سألتهـُ حفنة أمان

وهبني ظلامـُ خوّان

يهابُ انتماءاً و اقتراب

يفسد بـ صمتهـ كعكة الفرح

يكرر اقتراف جرح

ويهدي يواقيت الصبر للعابرين

اليومـ عاد

لـ يعاود الرحيل .

!

و سألت ..

ما المسافة الواجبة السكون بين جرح و تجدد موت ..؟

.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 Posted by at 12:12 ص

 Leave a Reply

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

(required)

(required)