فبراير 092016
 

كُــنّـا عِناق مُظلم

توجس ريبة

بهمهمات الرحيل

جدلت عنقود الوجع

واحكمت إغلاق مسارب العبير

نضب أوكسجين البقاء

وتنهدت الضلوع

قبل اغلاقها الاخير

و سألوني ..

كم التعب الآن ..؟

,

,

 Posted by at 9:05 م

 Leave a Reply

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

(required)

(required)