ديسمبر 202015
 

ربمــا تحبني إلى هذا الحد

ربما تمقتني الى أبعد حد

لكنكـ تتبعني أينما ذهبت

و تحرص على قراءتي..

كرهت أو أحببت .

ذاكـ الخيط الرفيع الذي تسوقنا اليهـ عاطفة جياشة تتأرجح

فتجعلكـ بين ..الحنين ..و البيّن .

و في الحالتين ..

لا آبهـ ..و كم أُشفق عليهـ .

,,

.
.
هـ م ـس

 Posted by at 11:52 ص

 Leave a Reply

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

(required)

(required)