ديسمبر 312015
 

لحظة و الروح لها فِداءا

حين ينبثق خيطـكـ الأبيض من عتمتهمـ

و تركض الأفئدة ملبية نداءكـ

و تجتمع الأيادى على ساريكـ لترفع رآياتكـ

البياض نهجها و محبتكـ مِدادهـ

هكذا نـُغير مصير أوطان

نسطر تآريخها بـ دمانا

..
.
هـ م ـس

 Posted by at 12:28 م

 Leave a Reply

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

(required)

(required)