فبراير 092016
 

سألني و عناقيد الرجاء تتدلى من قلبهـ و العيون ..

ألتقينا مجددا فـ كم الفرح الآن ..

لن أسأل زاهداً في عشق 

اعتاد الإقامة في محراب حزن

و تعمّد بماء صمت

حتى أصبح يُحيكـ ثياب الرصانة بإتقان .

 

فـغـّر الطاووس فاهـ .. فـ سألت ..

كم الدهشة الآن .

.

.

 Posted by at 7:04 م

 Leave a Reply

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

(required)

(required)