فبراير 092016
 

يأتي كما الفرح .. يجــُب ما كان من أحزان

يُـبلسمـ الجرح .. و يفيض مطراً على حرائق الهجران

و كمـ تسائلت ..

هل أصبح المرار مذاقاً لكل شئ ..

أمـ أن الحياة اشتهت نكهة شهد من رضابهـ مُشتق

ممممممممممـ

و سألت .. كـــمـ الحيرة الآن ..؟

.

.

 Posted by at 5:58 م

 Leave a Reply

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

(required)

(required)