فبراير 022016
 

سريالية الخــرّس..!..

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

.

منذ قلب
لمـ أعد أدري..

تــُرى
لازال هناكـ بعد..! أمـ ..؟

هل أصابهـ إنحسار
كما سبقهـ الإنكسار..! أمـ..؟

حسناً .. سأغوص للقمة ..
في محاولة مجردة
أن أقرأني بعدسة مقعرة ..

دون أن أفرض نهج اعتيادي على فِكر
أو أعتلي منبر قاضي أو جلاد على النفس
دون أن ألوي ذراع المعاني
أو أجهد البلاغةالتي باتت مِــنّـا تعاني
تلكـ الـمفردات الـحـُـبلى
بـ هذيّ سِفاح

فاصلة ..
ومن أخر سطر…

ليتها كانت بـ ذاكـ اليُسر

أن نبدأ وقتما شئنا ..محض هراء
سفسطة لا نجني منها سوى عبثية هذيّ لا يُدركهـ نهج
و كمـ تناهضني النفس
أن أتخطى حواجز الأقنعة التي تسوّرني
و ضجيج الصمت الذي أعتراني فـ أعتلاني
فـ ألجمـ صخب حروف كانت رئتاي
و كنت خلالها أتنفس فـ أستنشقني براءة و صِدق
و لـ مواسمـ الخذلان طقوس
تطل الأقنعة بـ رؤسها السوداء
تلتهمـ بياض الدفء و برودة اللظى

فـ تتركنا ..
قلبي و أنا
أسرى لـ طاغوت الـ صبر

يكممـ أفواهـ نـُطفُ الحروف
فـ تولد خرساء ..
لكنها تُـصغي
عمياء ..
لكن قلوبها ترى
ترشف العلقمـ ..سُمـ سُليماني
تتهاوى ضعفاً
فـ تُهللّ
ما أطيب مذاقهـ
!!
!
….فاصلة
و أما قـــبل ..
وعدني القلمـ ذات غضب..
أن يصرخ مـُغرداً لـ ذاتهـ
نافراً من نفاق غيرهـ و ذاتهـ
لافظاً خارجهـ .. أطايب الشدو و لذاتهـ

نافضاً عنهـ.. ً حنقهـ
دُر أسود
نادر
سـ يرونهـ بعثرات صخب ..
جنون قد أصاب الـ رصانة بـ ثقب
ينفثها على الوريقات لهب
ربما…يلاّقونهـ بـ تأفف و ملل
لا بأس ..
لا بأس يا نبـض
بقيت شهقة ..
أرسلتها لاحقاً ..
و لفظتني
بين طياتها
ذات
نزق
.
.
هي و قلبها

حين تكورت داخل محارة الحرف
عانقها الشحوب ..
استقال من دُرها البريق
مع ألوان الفرح
و اجتمعا معا
لـ يقدحا أحباراً
أغرّتـها باحتوائها
.
.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 Posted by at 1:31 م

 Leave a Reply

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

(required)

(required)