فبراير 022016
 

آغاريــد صوتهـ الدافئ

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

حين تمر آغاريد الصوت الدافئ

على تعاريج جسدي الفاتر

دون لمساتكـ

استدعيكـ من شِغاف التــوق

تركض في دروب الشغف

جواد جامح ..ينقش خطواتهـ على أرصفة اشتهاءاتي

يعبر بهـوّ أمسياتي

يقطرني حنين

شهداً ذائباً من مرآيا الذكريات

لا زلتُ أراكـ جنة

تساومها صحراءهمـ

عن نسماتها الرطبة

عن بعض النُضرة

خلف غيومـ فجر الغياب

يراودني الصمت عن شهقة اعتراف

أختبئ من أشواقي إليكـ

خلف قناع ثلج

واتسائل

أين ..متى ..كيف..؟

من أنت…؟

متى سكنتني..؟

و كيف أستكنت إليكـ…؟

يا من تتسكع بين شراييني

خلف الوجع النائي

اكبر علامة استفهامـ و نقاطـ تعجب ..! !..

تسكب الـ سَـكرة في دمائي

و تتركني للترنح

يا سقف الأمنيات

تنقر بـ أطراف الأصابع

على أوتاري

فـ استحيل آلة موسيقية تارة

ناي..فايولين ..أو قيثارة

تجتث اصابعكـ مني

فـ أعود إلى ما قبل حــياة ..

غاز خامل..صمت ..ممات

فوضى حضوركـ في صبواتي

كـ فرط حبات اللؤلؤ على بلور الحكايات

أتأمل كل نقرة منها

من قمة نبراتكـ تتهاوى إلى قرار إفتتاني

و أنا …

أنا طفلتكـ المدللة

التي أطعمتها النهمـ الخائف

أتلفت حولي مرتعبة

كلما أدبرت

و كلما همست

أخشى أن تسقط حبات اللؤلؤ بعيداً عن أُذني

عن قلبي

أو عيني

أخشى أن أغفى قليلاً بين ذراعيكـ

يسرق مني النومـ إحداها

تـــُــرى

اتكون أنت

الوعد الآتي

من أقاصى حلمـ اتكئ على سُباتي

أمـ أنت أخر ما تبقى من أمال في الغد

أمـ تــُــراكـَ

أخر كبواتي

.
.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 Posted by at 3:52 م

 Leave a Reply

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

(required)

(required)